منتدى خرابيش

Saleh Habbab

Je ne suis pas Charlie

أنشئ بواسطة Saleh

كثر الحديث عن الحادثة المروعة التي حدثت في جريدة شارلي ابدو الفرنسية, حيث قام مسلحون بقتل 12 شخص منهم بعض الرسامين بسبب رسمهم رسومات تصور النبي محمد عليه الصلاة و السلام, مع العلم بأن هنال العديد من المواقع و الجرائد الاخرى التي تقوم بتصويره ايضا, انها حادثة اليمة, فموت اي انسان هو شيئ محزن, لكن ردة الفعل الناتجة عن هذه "الحادثة" بالنسبة الي هي شيى مؤلم,

انا لا اقلل من قيمة الحياة البشرية, و لا ابرر قتلها بدون سبب "مشروع", ولكن اتفاجئ من "سعر" الحياة لدى البعض, فسعر الحياة يجب ان لا يقاس بكمية التغطية الاعلامية التي من الممكن ان تحصل عليها, فهؤلاء ال 12 لا تزيد اهميتهم عن اهمية ال 2000 شخص الذين قتلو في نيجيريا قبلهم بأيام, ولا عن اهمية ال 142 (131 منهم من الاطفال) الذين قتلو في الباكستان, و عن الاخرين الكثر الذين يقتلون في سوريا و غزة و العراق, ولكن على ما يبدو, فإن الغرب لا يؤمن لك حياة كريمة وحسب, بل يؤمن لك تغطية اعلامية و عزاء بعد الممات, و تختلف نظرة العالم لموتك حسب قيمتك, مما يذكرني باحدى اقوال جوزيف ستالين "موت شخص واحد يعد مأساة, و موت مليون شخص يعد إحصائية".

انا هنا اعبر عن رأيي الشخصي في ما يلي, اننا كبشر لدينا حريات مختلفة من منطقة لمنطقة, ففي بلادنا نتعلم منذ طفولتنا "ان حريتك تنتهي عندما تؤثر على حرية الاخرين", و هم يتعلمون انك "يجب ان تحترم حرية الاخرين بالاعتقاد بالديانة التي يرونها مناسبة", لكنني اتسائل, هل الاستهزاء بالمقدسات نوع من انواع الحرية؟ و انا لا اقصد المقدسات الاسلامية تحديدا, بل جميع المقدسات, فالمجلة او الجريدة كانت تصور عيسى و موسى عليهم السلام و حتى الاله والعياذ بالله, فكانت تسخر من جميع الديانات حتى البوذية, هل هذه حرية؟ انا اعتبر نفسي اعمل في مجال الاعلام و مجال السخرية, ولكن للسخرية حدود و هناك طرق لإيصال المعلومة من دون ايذاء مشاعر و معتقدات الاخرين, ولا قانون في الدنيا يجب ان يسمح لك بالسخرية من معتقدات الاخرين, مسلمين, مسيحيين, يهود, علمانيين, او حتى ملحدين, السخرية من اختيارات الناس لاسلوب حياتها و معتقداتها ليست نوع من انواع الفن ولا التجارة, اريد التكرير انني هنا لا ابرر قتل هؤولاء الاشخاص, فهم كانو يقومون بعملهم فحسب, وقتل النفس البشرية شيئ بشع بغض النظر عن القاتل او القتيل, لكنني فقط اود ان الفت النظر الى ما يسمى ب "حرية التعبير" لدى البعض, فحريتهم يجب ان تنتهي و يجب البدء باحترام توجهات الاخرين الدينية, فإعتقادات البشر الايمانية هي التي تدفعهم للاستمرار بالحياة والعيش على أمل ان ما يقومون به هو الصحيح و انه الطريقة الصحيحة لإعمار الارض, و استمرار هذه السخرية منهم سوف يقتل الأمل في نفوسهم.

اما بالنسبة للمتشددين, فهناك الكثيرين منهم في شتى التوجهات الدينية, ولكن كما كان الاعلام يصور الروس على انهم هم الاشرار في معظم وسائله خلال الحرب الباردة, فالان هو وقت تسليط الضوء على الاسلاميين, و الاجدر هو تسليط الضوء على التطرف بشكل عام, و املي بحدوث ذللك يذكرني بمقولة لكوميدي امريكي يدعى اندي وورهول "ان كل شخص سوف يحصل على 15 دقيقة من الشهرة", على امل ان تنتهي ال 15 دقيقة "الطويلة" التي حصل عليها المسلمون و ان تتحول من النظرة السلبية للمسلمين, الى التركيز على التطرف بغض النظر عن الديانة التي يتبعها.

حصول جميع البشر عى ما يستحقونه من حقوق و حريات و حياة كريمة يعتبر من اهم الامنيات لدي, لكننا لا نعيش في كتاب خيالي, لذا ادعو كل من يقرء هذا الكلام ان يراعي مشاعر الاخرين و حرياتهم, و ان يساعد المحتاج, حتى لا نفقد الامل بالحياة ولا الايمان بالبشرية ككل, و حتى لا ينتج لدينا المزيد من المتطرفين فهم يولدوا من الشعور بالنقص و الظلم.

و لعله خير :)

Je suis Gaza

0 0

0