منتدى خرابيش

yousef ali

مازن دياب.. هزم السرطان، وهزمه الغدر!

أنشئ بواسطة yousef

جاء مازن دياب إلى الأردن من لُبنان، إعلامياً يشق طريقه عبر أثير إحدى المحطات الأردنية الخاصة.

أحب الأردن التي حظي فيه بشعبية ومحبة فاعتبره وطناً طيباً احتضنه وأكرمه.

هذا الشاب الطموح الذي اقتحم أكثر من مجال فني، تفاجأ يوماً بعدو لم يكن بالحُسبان، لقد أصيب مازن بالسرطان. لكن شجاعته أثارت احترام الجميع، لقد حارب المرض، وانتصر.

وحينما سألته إحدى المذيعات عن خوفه من الموت، قال: "ما أخافه حقاً هو الناس الذين حولي"!

ويبدو أن إحساسه هذا كان له ما يبرره، فقد فُجع محبّوه بخبر قتله في شقته بالعاصمة الأردنيّة عمّان.

وقد تمكنت الشرطة الأردنية بسرعة قياسية من القبض على 4 أشخاص يشتبه في اشتراكهم بقتله.

وقالت الشرطة في بيان، إن التحريات حصرت الاشتباه في أربعة أشخاص يحتمل تورطهم بالجريمة وعثر بحوزتهم على أجهزة اتصال خاصة بالمجني عليه وأغراض أخرى من الشقة. وقال البيان "ألقي القبض عليهم جميعاً، وبالتوسع بالتحقيق معهم اعترفوا بارتكاب الجريمة لوجود خلافات شخصية بين الضحية وأحد المقبوض عليهم".

وأضاف البيان "إن ذلك الشخص تعرف على الضحية منذ فترة عن طريق البرنامج الذي يقدمه عبر الإذاعة لتنشب بينهم خلافات، بعد ذلك طلب على إثرها من ثلاثة من أصدقائه مساعدته في ارتكاب الجريمة".

وكان نبأ مقتل دياب (31 عاما) أثار حالة من الحزن في الوسط الإعلامي والفني بالأردن، ونعاه كثير من الفنانين عبر موقع تويتر. وكتبت المغنية اللبنانية نيكول سابا في تغريدة على تويتر "ما بصدق أنو الأخ والصديق مازن دياب توفي. شو عم بصير بهالدني؟ الله يرحمك ويرحمنا".

كما كتبت المغنية المصرية كارمن سليمان على تويتر "مازن دياب الإعلامي أكثر من رائع رحمه الله. اللهم اغفر له في الدنيا وفي الآخرة. سأفتقدك".

واشتهر دياب بتقديم برنامج المنوعات "وأنت مروح" على إذاعة صوت الغد الأردنية، كما سبق له رئاسة تحرير مجلة "ناس وناس" الأردنية، إضافة إلى تقديم عدة مهرجانات عربية وحفلات فنية.

0 0

0