منتدى خرابيش

laila rasheed

كيف تتعاملين مع زوجك العصبي في رمضان؟

أنشئ بواسطة laila
المخربشين yousef ali momo nassar nana qasem

تشتكي العديد من السيدات من عصبية أزواجهن في شهر رمضان ، مما يزيد العبء على عاتق الزوجة لإرضاء زوجها وتحسين مزاجه وتفادي عصبيته الناتجة عن ترك الدخان أو المنبهات بسبب الصيام، فتحرص الزوجة على إعداد الطبخات والحلويات التي يحبها كما تعمل جاهدةً على توفير جو من الهدوء حتى يستطيع النوم والراحة بحجة أنه صائم.
انتهزي رمضان فرصة للتودد إلى الزوج
على الزوجة الذكية أن تنأى بنفسها من هذه الخسائر المتلاحقة، وأن تنتهز فرصة رمضان للتودد إلى الزوج بحسن مراعاة أموره في نهار رمضان والتغاضي عن هفواته وبعض الصغائر التي تصدر منه، وإعطاء الزوج حقوقه الحسية كاملة وعدم التعلل بالعبادة -كما تفعل الكثيرات- وأن تحسن من تجاوبها العاطفي معه في اللقاء الحميم في ليل رمضان، مما سيزيد من إمكانية ترميم أوجه الصدع في علاقتهما
أسباب الغضب:
يقول الدكتور محمود عبد الرحمن حمودة، أستاذ ورئيس قسم الطب النفسي بجامعة الأزهر إن تعرض الصائم إلى الجوع والحرمان يسبب أحياناً للبعض إحباطاً يتولد عنه عدواناً أو نكوصاً إلى مراحل مبكرة من النمو، أي عودة البالغ إلى ما يشبه الطفل، وحينئذ تنطلق شحنات الغضب لديه لأنه أصبح تحت سيطرة انفعالات الغضب وثورة العدوان، وهذه الثورات عادة ما تستثار بمثيرات تافهة وبسيطة لا تستحق كل هذا الكم من الثورة أو العدوان، وهذا يحدث بالنسبة لمن يقل نضجهم وسيطرة عقلهم نتيجة لتزايد حجم الطفل بداخله، أما أولئك الناضجون الذين يستشعرون المسئولية من التكليف تجاه الصيام بل ويسمون فوق رغباتهم الدنيوية الغائبة ويتطلعون إلى رضا الله الذي هو أعلى من تلك الملذات فهم لا يعانون مثل تلك الثورات وهم الأكثر تعقلا والأفضل حكمة وسيطرة على تصرفاتهم، ومن هذا يتضح أن الشخص كلما كان ناضجا ومتجاوزا لذاته وملذاته فإنه يصبح قادرا على نسيان رغباته رضاء لخالقه".
نصائح سريعة:
• لا ترهقيه بطلباتك وما تتوق له نفسك في صيامك.
• الجوع لا يرحم، خاصة عند الرجال، فهم لا يحتملون الجوع كالنساء وفي هذه الحالة يصبحون ميّاليين إلى الشجار، فلا تثيري حفيظته ولا عصبيته، بل توخي الحذر في تعاملاتك معه.
• تحضري جيداً لكل يوم من أيام الصيام، قدمي له الوجبات التي يحبها وليكن الطعام جاهزاً على المائدة مع حلول موعد الافطار.
• لا تتخميه بالطعام فيتكاسل وتهبط عزيمته، ولا بالمصروف فيتوتر ويقلق، بل ركزي كل يوم على نوع مغذ من الحساء وطبق آخر قليل الدسم لينام على معدة خفيفة، وتذكري أن التمور والألبان والعسل تخفف العصبية وتساعد على النوم.
• لا تفرضي عليه مائدة أهلك "الأشهى" من مائدة أهله، بل اتركي له حرية الاختيار.
• استعيني بالذكر والتسابيح على تصريف أمورك وقضاء يوم صيامك وشجعيه على ذلك، لأنه يؤمن لكما الهدوء وصفاء النفس والروح.
• حدثيه بأمور الصيام والعبادة، وأنه يصوم لربه ولذلك يجب أن يتخلى عن العصبية والتوتر، وأخبريه أن الصبر على الجوع له حسنات وهو نوع من التطهير والصحة للنفس وللجسد وللفكر

0 3

0