منتدى خرابيش

momo nassar

قصص من المونديال: موسيليني مثير للجدل حتى في الكرة

أنشئ بواسطة el5a6eer
المخربشين moh moh yousef ali abuali ali

شوهد الحكم السويدي ايفان ايكلند في مكتب الزعيم الايطالي الشهير بينيتو موسيليني (الدوتشي) في فترة بطولة كأس العالم 1934 المقامة في ايطاليا و التي وصفها الحكم بانها لاطلاع الدوتشي على احوال الاستضافة للحكام في البلد المضيف ... المثير للدهشة ان الجميع اتهموا ايكلند بالتحيز للمنتخب الايطالي في البطولة و انه كان سببا رئيسيا للفوز الايطالي بتلك البطولة, و قد تذهب علامات التعجب بشدة ان علمنا ان ايفان ايكلند هو من كان حكم لقاء المنتخب الايطالي بالمنتخب النمساوي في نصف نهائي البطولة ... ليعود بعدها و يقود من جديد مباراة المنتخب الايطالي امام منتخب تشيكوسلوفاكيا على النهائي ليفوز المنتخب الايطالي لاحقا باولى بطولاته بكأس العالم.
والمثير للدهشة و للتعجب ان حكم الراية في كلا اللقائين كان شخصا واحدا, الحكم البلجيكي لويس باريت و الذي قاد المباراة الدموية التي جمعت المنتخبين الايطالي و الاسباني الاولى في الدور الربع نهائي من البطولة نفسها و التي اصيب فيها الحارس الاسباني الشهير ريكاردو زامورا ... ليكون هذا الحكم البلجيكي هو نفسه حكم الراية في لقاء المنتخب الايطالي بالنمساوي في النصف نهائي ثم في نفس المركز كان في المباراة النهائية .... لتتأكد المقولة التي قالت ان البطولة الثانية لم تكن نزيهة تماما بسبب الدوتشي الايطالي موسيليني الذي كان يتمنى الفوز بالبطولة لمظهره بين شعبه و زملائه روساء الدول الأخرى, كما كانت و لا زالت الصحف الاوروبية تقول حتى اليوم.
من الجدير ذكره انه تم رفع دعاوي على الحكم البلجيكي عند عودته الى بلاده لكن الدعاوى رفضت ليستمر بعمله في الاتحاد البلجيكي, بينما سجل التاريخ ان الحكم السويسري ريني ميرسيت تم ايقافه رسميا من قبل الاتحاد السويسري لكرة القدم فور عودته الى بلاده بعد اداءه السيء خلال تحكيمه لمباراة الاعادة التي اقيمت بين المنتخب الاسباني و الايطالي و التي انتهت بفوز ايطاليا بهدف نظيف سجله جوسيبي مياتزا في لقاء وصف بانه حدثت فيه اصابات لحد الكسر لبعض لاعبي المنتخب الاسباني.

0 3

0