منتدى خرابيش

Admin

شقيٌ أم سعيد؟..علاقة السعادة بالجينات الوراثية!

أنشئ بواسطة خرابيش

لا يوجد شعب أكثر سعادة من الشعب الدنمركي، هكذا تقول استطلاعات الرأي، لكن هل يرجع ذلك إلى حياة الرفاهية والرعاية الاجتماعية والتصالح مع الذات لدى الدنمركيين، أم أن الأمر يعود لجينات محددة لديهم، كما يزعم باحثان بريطانيان؟

منذ منتصف السبعينات تقوم المفوضية الأوروبية بقياس مقدار سعادة الأوروبيين. ويتكرر في استطلاعات الرأي حصول الدنمركيين على المرتبة الأولى في قائمة الشعوب الأكثر سعادة ليس في أوروبا فحسب، بل وعلى المستوى العالمي. ففي عام 2011 قامت مؤسسة ألمانية بسؤال مواطنين من 13 دولة عن نظرتهم إلى المستقبل، فحل الدانمركيون في المرتبة الأولى بفارق كبير حيث قال 96 في المائة منهم إنهم سعداء بحياتهم.
وعندما نشرت الأمم المتحدة لأول مرة عام 2012 تقريرها عن السعادة في العالم جاء الناس في أفريقيا كأقل البشر سعادة، بينما كان الناس في شمال أوروبا الأكثر سعادة، أما الأسعد على الإطلاق في العالم فكان أيضا الدنمركيون. ونفس النتيجة تكررت عام 2013.

وحسب صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" الألمانية هناك محاولات عديدة لمعرفة سر سعادة الدنمركيين. وجاءت التفسيرات بأن الأسباب تكمن في الرفاهية التي يتمتعون بها، والرعاية التي يلقونها من دولتهم، وكذلك تصالحهم مع أنفسهم وتسامحهم مع غيرهم. لكن اثنين من العلماء البريطانيين بجامعة وارويك هما أويغينيو بورتو وزميله أندرو أوسوالد أضافا إلى تلك التفسيرات نظرية جديدة تقول إن الدنمركيين يتمتعون بجينات مختلفة.

هل السعادة مسألة وراثية؟

قام بورتو وأوسوالد بتأليف كتاب سجلا فيه نتائج أبحاثا أجرياها على شعوب 143 دولة. ونظرا لعدم وجود معلومات كافية عن الخارطة الجينية لكل شعب من تلك الشعوب على حده، قام الباحثان البريطانيان بمقارنة جينات تلك الشعوب مع جينات الدنمركيين، وخرجا بنتيجة أن البلد الذي لا يشعر شعبه بالسعادة يوجد فاق كبير في الجينات بينه وبين جينات الشعب الدنمركي، حسب زعم الباحثين.

أيهما يخلق السعادة: الحب أم من الصحة؟

وقام الباحثان بدراسة فاحصة لما يعرف بهرمون السعادة؛ السيروتونين (5-هيدروكسي التريبتامين أو اختصارا 5-HT). وهذا الهرمون له شكلان مما يعرف بالحليل أو الأليل Allele(نسخة أو شكل بديل للجين وهي كلمة مصغرة من Allelomorph)، فإما أن يكون هذا الحليلطويلا أو قصيرا. وتوجد نظريات بأن أصحاب الحليلالقصير معرضون بشدة للإصابة بالاكتئاب. وقاما الباحثان بإجراء اختبارات في 30 دولة وكانت النتيجة أن من قالوا إنهم غير سعداء يحملون حليلاًقصيرا، أما الدنمركيين فكانت نسبة قليلة منهم تتمتع بحليل قصير. وحسب صحيفة "زود دويتشه" فإن الباحثين البريطانيين ينبهون إلى وجوب التعامل بحرص مع فرضيتهم. ونقلت عن بورتو قوله "إننا لسنا متأكدين بنسبة مائة في المائة من وجود علاقة بين الجينات الوراثية والسعادة.

وأضافت الصحيفة أن المفوضية الأوروبية سألت في عام 2008 مواطني الاتحاد الأوروبي عما تتوقف عليه سعادتهم فقالت أغلبية المواطنين إن الصحة هي أهم شيء. لكن الدنمركيين وحدهم ذكروا أن الشيء الأهم بالنسبة لسعادتهم هو الحب.

0 0

0