منتدى خرابيش

Admin

رجائي قواس : التلفزيون الأردني لم يتدخل في أي نص كتبته..وعمل جديد في الطريق

أنشئ بواسطة خرابيش

ليس لي أقارب في (يوتيوب)، وبالتالي فإن الوساطة مرفوضة في العالم الإفتراضي، ومن هنا فإن القراءات والمشاهدات والنسب التي تنتج عن الأعمال التي أقدمها في عمري الفني المبتدئ، هي التي تمنحني صفة أن أكون فنانا مشاهدا خارج النطاق المحلي، حسب إحصاءات رسمية".

بهذه الكلمات أجاب رجائي قواس فنان الستاند أب كوميدي "العربي"، على تساؤل من "العرب اليوم" خلال لقاء خاص حول تجربة العمل الجديدة لرجائي قواس مع التلفزيون الأردني
هل يجب على الفنان أن يعمل من خلال شاشة وطنه الرسمية، يتابع قواس بجرأة عالية جدا، رافضا وصف الفنان بمكان بلده أو محلته، فالفن جامع وليس مخصصا لفئة أو لجنسية ما، ويقول: "هذه مشكلتنا في تفكيرنا العنصري تجاه الفن حين نفكر أنفسنا بأننا نمتلك صفة الإنفتاح على المفهوم لكلمة "فنان"، لكن نحن كمثقفين أو إعلاميين بالغالب لدينا فكر محدود، المؤكد لا يحتاج تأكيدا، بالعكس نحن نتشرف أننا أردنيين، لكن أن يصفك المثقف أو الناقد أو الصحافي بأنك "فنان اردني" فهذا معناه أنك فنان تعاني من نقص في المهارة وبالتالي أضفنا لك "أردني" ليكون المكان هو المكمل لهذا النقص، وهو ما لا نجده في مصر أو لبنان، انا اتشرف بأردنيتي فصلا وموهبة فمن الأردن انطلقت وستستمر الأردن منطلق الستاند أب كوميدي ولكن كلمة فنان لا تحتاج لانتساب الفنان إلى مكانه.

حدثنا عن تجربتك في العمل مع التلفزيون الاردني؟

أتحدث بكل صراحة أن المسألة كانت ذات فائدة تجارية فأنا بالنهاية أريد أن أحصل على عرض أفضل لي كفنان ولكن تبقى شركة الإنتاج هي صاحبة القرار الأخير في التعاقد مع أي مؤسسة تلفزيونية.

كواجب وطني .. إذا لم ينظر الفنان إلى شاشة وطنه الرسمية وهي في أمس الحاجة لمن يرفع عنها ستار الإنتقادات لكي يجعلها تتألق من جديد وتصبح ذات مضمون عالي الجودة والمنافسة كما كان في سابق عهده. لماذا إذا لا أفكر أنا كرجائي وغيري بأن نتوجه إلى شاشة التلفزيون الأردني.

وقال إن "شاشة التلفزيون وأنا كفنان بعيدين كل البعد عن أي وصف يسيء الفهم من قلة قليلة لا تجيد قراءة العمل الفني على شاشة ما، فأنا كفنان لم يتغير على نصوصي الكوميدية أو السيناريو الذي أمثل من خلاله برنامج مفتاح انجليزي، و إدراة التلفزيون الأردني وبكل حرية لم تتدخل أبدا في أي نص أكتبه،

على العكس تماما فهي طلبت مني أن أتم معهم الجزء الثاني من "مفتاح انجليزي".

وقال رجائي ان هناك كبار الفنانين أمثال عادل إمام وباسم يوسف، انتقلوا من شاشة إلى أخرى، وهذا أمر طبيعي أمام مصلحة الفنان ومساحات الجمهور.

وتابعت العرب اليوم دراسات إبسوس إذ وجدت التلفزيون الأردني مشاهداته في الأردن وصلت إلى 34 % وهي الشاشة الأعلى مشاهدة في الأردن.

التلفزيون الاردني بعد أن كان محط إنتقاد خطا خطوات من خلال تلمس اهتمامات المشاهدين واتجه نحو استفطاب ودعم الفنان الذي يمتلك الموهبة والخبرة على مستوى كبير.
برنامج مفتاح انجليزي هو باكورة أعمال قواس على شاشة التلفزيون الأردني ويعرض حاليا في رمضان وهو سلسلة من الحلقات التي تطرح قضايا مجتمعية باسلوب الكوميديا السوداء، بطولة: رجائي قواس، علا ياسين، أميس الغول مفتاح انجليزي معني بطرح حالة فنية جديدة بعيدة عن الكوميديا المبتذلة، وبطرح حالة فنية صورية جديدة السلسلة من اخراج: عبدالله أبودياك.
عمل كوميدي ساخر، يسلّط الضوء على ظواهر اجتماعية ويطرح قضايا جديدة في قالب فني ممتع، مكتوب بأسلوب إبداعي
يحفّز المشاهدين على التفاعل وطرح الأسئلة، في محاولة لإثارة

الانتباه لسلوكات سلبية.

كيف ترى نفسك بعد عشرة أعوام من العمل المستمر ، حين تجد أن التذمر في الوسط الفني الأردني عال جدا في أحوال كثيرة لفنانين كثر؟

أحببت تسمية نفسي أني "أعشق التحرش بالعقول" وهذا ما أصبو إليه في مسيرتي الفنية، وهذا هو الرصيد الحقيقي الذي أطمح إليه، وهو حين أستطيع جعل المشاهد يحرك دماغه ويفكر ويسعى إلى التغيير بسبب العمل الفني المنتج لأجله، وهذا ما سيجعله مشاهدا مستمرا للعمل الفني الخاص بي.

مفتاح انجليزي: ذكاء إجتماعي وقراءة فنية صائبة

ذكاء الكوميدي الذي حبذ نعته "المبتدئ" في عالم الفن، مكنه من أن يخرج عبر شاشة التلفزيون الأردني إلى الجمهور بقراءة ناجحة لمذاقات وأهواء المشاهدين من كافة أطياف المجتمع وهو ما تحفل به بنسبة أكبر شاشة التلفزيون الأردني، قادرا بذلك على جمع السلوكات والإيجابيات التي تعتبر ضرورة للمجتمع الأردني بطبيعة أخلاقه الحميدة، ومن هنا كانت حلقة خاصة على شكل فيديو كليب حمل اسم أغنية "بكرا بصلي" وهي من كلمات رجائي قواس وضمن برنامج "مفتاح انجليزي"، وقد حققت هذه الحلقة نسبة مشاهدة عالية جدا مقارنة بأعمال كوميدية كثيرة تملأ الشاشات الأردنية.
و ربما في سقف عال كثيرا، وكما هو معروف عن طبيعته في الإنتقاد، وصف رجائي الكثير من رواد الفن الكوميدي والستاند أب كوميدي الآن في السوق الفني والوسط الذي يشغل مربعات الشاشة الصغيرة أنها تكرار لفكرة ونكتة واحدة، لذا أراد هو أن يكون السباق للفكرة الجديدة والمتنوع بين حقول الفن شكلا ومضمونا.
الطمع في السوق يقتل الفنان
ومع هذا فإن رجائي يذهب إلى عمق بعيد داخل منظومة العمل الفني في الأردن، رادا على تساؤل عن ماهية العمل الفني والإبداع على الشاشة، فأجاب بأن الحالة الفنية رائدة في الأردن من خلال أنه بيئة حاضنة للفن، ولكن المشكلة تكمن في "فلسفة" التعامل بين الفنانين أنفسهم، إضافة إلى طمع التاجر أو المنتج في الكثير من الأحيان، وهنا مشكلة من التعاطي مع العمل الفني بين الفنان والمؤسسة الفنية، فلا يجوز التكبر والتعالي والتراجع عن الروح الإيجابية في التوادد وضرورة أن يتوحد الفنانين قلبا وعقلا بدلا من الحديث بما لا داع له.

وجدنا طابعا خاصا بك لكن التساند أب كوميدي فما هو القادم، هل من حلقات قضايا سياسية وإجتماعية ذات مضمون؟

لم يدرس رجائي في جامعة التبرا تخصصا يسوقه إلى الفن، لكن إدارة الأعمال ذهبت به لإدارة مزاجه الفني وطابعه الخاص في التنقل من حقل فني لآخر لكن بإدارة ووعي كبيرين، وأكد على هذا التحليل حين وصف أن امتلاء السوق الفني بالإطباق على الإسقاطات السياسية تحتوي مفهوما خطأ للفنان أو الفريق الذي يأتي بنشرة أخبار من الجريدة أو التلفزيون وما عليه سوى التعليق عليها، وهنا وضح قواس أن الفنان ليست وظيفته أن يجد حلا إنما وظيفته هي أن يثير التساؤل باتجاه الحل لدى الملتقي.

وفي قراءة خاصة لـ "العرب اليوم"، كشف فيها رجائي عن إمكان تقديم عمل فني قريب جدا بمضمون جديد، وهو ما يطرح من خلاله للجمهور العربي عن تضمين إسقاطات ذات أبعاد سياسية واجتماعية هادفة للمجتمعات والعقول.

كتابة النصوص:

إلى جانب رجائي الفنان والكاتب مجموعة من الشباب الكتاب منهم: محمد مساد، علي سنقرط، محمد شمالي، نورا باجس.
وقال انه سيحاول أن يذهب في القابل التعامل مع الكتاب الساخرين الكبار أمثال أحمد حسن الزعبي وكامل النصيرات ويوسف غيشان.

وُصِفَ بـ "ستاندرد كوميديان" وعليه كتب رجائي في تويتره الخاص ردا على هذا الوصف "انني اول ستاندرد كوميديان ومؤسس هذا الفن الحديث". فالمقصود أنه لا يوجد مصطلح اسمه "ستاندرد" ومن باب النكتة علق رجائي على هذه العفوية بأنه مؤسس الفن الحديث "الستنادرد".

وأوضح رجائي ان "الفنان" شامل في تقديم ما لديه خصوصا إن كان مبدعا يستطيع تحقيق ما بداخله من موهبة عالية في تقديم ما لديه، فقد يكون رجائي قواس مذيعا عبر شاشة خليجية أو لبنانية أو مصرية، أو حتى ممثلا وفنانا في مسلسل بدوي، أو عمل درامي عربي. فهذا التشكيل في المضمون والأعمال والإنتاج إنما هو مقياس لنجاح الفنان وذكاءه الواسع.

وتبقى هوية رجائي قواس أنه "ستاند أب كوميدي" أردني بمذاق أردني ونكهة رجائي الخاصة به التي قال لنا عن بداياتها انه كان "مجنونا في أفكاره" بين أصدقائه كان غريبا جدا لديه من الأفكار والإنتقادات الكثير، ويستمر الآن هذا الفنان الذي يحمل صفة القارئ بنهم شديد، فهو قارئ ومثقف ويعشق محمد الماغوط لكنه لن يخون وطنه على أية حال فهو يعشق أن يثير التفاعل لدى الجمهور نحو الإيجابية لمصلحة الأوطان.

وربما هي "الأم" وهذا الرضا حين قالت له " روح يمه الله يضحك الناس عليك" وربما هذه هي الدعوة المستجابة فكان الكوميديان رجائي قواس ، فنانا عربيا من الجميع وللجميع.

0 0

1