منتدى خرابيش

nana qasem

البابا يختتم جولته في الشرق الأوسط بزيارة القدس

أنشئ بواسطة nana
المخربشين laila rasheed abuali ali mary haddad

دعا البابا فرنسيس اليوم الاثنين، اليوم الثالث والأخير من زيارته للأراضي المقدسة، أثناء زيارته للمسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلة المسلمين والمسيحيين واليهود إلى "العمل معا من أجل العدالة والسلام".
وأكد على حقوق المسيحيين في أماكن العبادة المتنازع عليها في القدس.
وفي لقاءه مع مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، قال البابا "لنحترم ونحب بعضنا بعضا كأخوة وأخوات، لنتعلم أن نفهم ألم الآخر ولا يستغلن أحد اسم الله لممارسة العنف، ولنعمل معا من أجل العدالة ومن اجل السلام".
من جهته، قال المفتي في استقباله البابا في مقره "السلام في هذه البلاد لن يكون إلا بانهاء جميع مظاهر الاحتلال ونيل شعبنا حريته وحقوقه كافة" مشيرا إلى أن الجميع يتطلعون لدور البابا "الفاعل لوقف العدوان المستمر على أبناء شعبنا وأرضنا ومقدساتنا، وتمكين المسلمين والمسيحيين من أبناء شعبنا من الوصول إلى أماكن عبادتهم بحرية لأداء شعائرهم في المسجد الأقصى وكنيسة القيامة وهذا أبسط حقوقهم الدينية والإنسانية".
وسيلتقي البابا مرة أخرى أيضا مع الطوائف المسيحية الأخرى خاصة الأرثوذكسية، في تقارب تاريخي كان المحطة الرئيسية في هذه الزيارة وذلك بعد نحو خمسين عاما على القمة التاريخية بين البابا بولس السادس رأس الكنيسة الكاثوليكية والبطريرك أثيناغوراس بطريرك القسطنطينية في القدس.
وكان البابا دعا في ختام قداس في بيت لحم الأحد بيريز ونظيره الفلسطيني محمود عباس للذهاب الى الفاتيكان للصلاة معه من اجل السلام.
وقال البابا "أدعو الرئيسين بيريز وعباس إلى أن يرفعا الصلوات معي وسأقدم بيتي في الفاتيكان ليستقبل تلك الصلاة كلنا نرغب في السلام والكثير من الأشخاص يصنعونه يوميا عبر بادرات صغيرة. كثيرون هم الذين يعانون ويتحملون بصبر جهود العديد من المحاولات لبنائه".
وسارع عباس إلى قبول الدعوة. وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات لوكالة فرانس برس "وافق الرئيس على دعوة بابا الفاتيكان وأبلغ قداسته بموافقته" مشيرا إلى أن الزيارة ستكون "في 6 من حزيران/يونيو المقبل".
في المقابل لم يكن جواب بيريز واضحا. فقد قال على لسان المتحدث باسمه أنه "يرحب بدعوة البابا فرنسيس" لكن من دون أن يوضح ما إذا كان سيلبيها ام لا.

0 3

0