منتدى خرابيش

Admin

إسرائيل - هل اليمين المتطرف في طريق الانتشار؟

أنشئ بواسطة خرابيش

منذ سنوات ازدادت سيطرة الأحزاب اليمينية في إسرائيل على الكنيست، كما إنه لم يعد لحركة السلام اليسارية مكانة مؤثرة. ومع زيادة أعمال العنف بين إسرائيل والفلسطينيين تجد الأفكار اليمينية المتطرفة رواجا أكبر داخل إسرائيل.

في مركز مدينة القدس وليسبعيدا عن الحدود التي تفصل المدينة إلى جزء شرقي وآخر غربي تجمّع عدد من المتظاهرين الغاضبين وهم يرفعون أعلاما إسرائيلية وينادون بأصوات عالية: "الموت للعرب!". كما يحاولون إيقاف سيارات التاكسي للتثبت من هوية سائقيها ومعرفة ما إذا كانوا يهودا أو فلسطينيين، حيث إن الكثيرين من الفلسطينيين من الجزء الشرقي يعملون كسائقي تاكسي في القدس. سبب هذه المظاهرة الغاضبة هو مقتل ثلاثة شبان إسرائيلين يدرسون في مدارس دينية، فقد تعرضوا للاختطاف قبل العثور على جثثهم نهاية يونيو/ حزيران الماضي في منطقة غير بعيدة عن مدينة الجنين.

وتعتقد إسرائيل أن قاتلي الشبان الإسرائيليين الثلاثة على صلة بحركة حماس. وخلال مراسم الدفن قال رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتانياهو: "هناك هوة عميقة وواسعة تفصلنا عن أعدائنا: هم يقدسون الموت ونحن نقدس الحياة، هم يقدسون الوحشية ونحن نقدس الرحمة. هذا هو أساس سر وحدتنا."

بعد يوم واحد تم أيضا قتل الفتى الفلسطيني، محمد خضير. بداية تم اختطافه في القدس الشرقية وتبع ذلك التعذيب والقتل بوحشية. وينحدر القاتلون الإسرائيليون من محيط ديني متطرف، حيث تلقوا تربية دينية على يد حاخامات لديهم مواقف عنصرية.
رؤية عنصرية للعالم

ويدعم هؤلاء الحاخامات الحركة الاستيطانية، فهم يطالبون ببلاد تمتد حدودها بين البحر المتوسط ونهر الأردن. كما يرون في تصورهم للعالم أنه لامكان للفلسطينيين. ومن بين هؤلاء الحاخامات الحاخام دوف ليور، أحد الحاخامات القياديين في الحركة الاستيطانية والذي مثل أمام المحكمة على خلفية تصريحاته العنصرية. كما كان ليور المعلم الروحي لييغال أمير، قاتل رئيس الحكومة الإسرائيلية إسحاق رابين.

ويلخص ليور موقفه في بعض الجمل قائلا: "كل الذين يؤمنون بالتوراة يعرفون أن هذا البلد موعود فقط لهذا الشعب. لا مكان لأي كيان وطني آخر في هذا المكان. لاتوجد هنا دولة لشعب آخر. هذا البلد هو بلد الشعب اليهودي لوحده فقط."

ومن الوجوه الشهيرة التي تحظى بشعبية كبيرة لدى اليمين المتطرف الحاخام شلومو آفينر الذي يطالب بإعدام الإرهابيين الفلسطينيين. وفي عام 2010 دعا بعدم تأجير شقق للعرب. وقد وقع أكثر من خمسين حاخام على هذا النداء. يذكر أن آفينر هو حاخام مستوطنة "بيت آل" في الضفة الغربية ويتلقى راتبه من الدولة على غرار الحاخام العسكري السابق آفيخاي رونتسك، الذي كان يسهر على رعاية الجنود الإسرائيليين خلال الحرب في غزة عام 2008. وكان قد أمرهم بعدم إظهار شفقة أو رحمة في تعاملهم مع الفلسطينين وبقتل حتى المدنيين منهم إذا كانوا سينقذون بذلك حياة يهودي واحد، وذلك في تناقض واضح مع القوانين الدولية بهذا الشأن.

"النصوص الدينية لا تشرع العنصرية"

من جهتها، ترى راخيل إليور الخبيرة في العلوم الصوفية اليهودية والبروفسورة في الجامعة العبرية في القدس أن هذه التصرحيات خطيرة ويتعين حظرها. وتقول في تصريح للإذاعة الإسرائيلية:

"لدينا جماعات تريد إنكار حقيقة مفادها أن الفلسطينيين بشر مثلنا لا أكثر ولا أقل." وتضيف قائلة: "الكثيرون يعتقدون أننا شعب مقدس والأكثر قداسة وأن غير اليهود نجسون وبالإمكان قتلهم."
وتشير إلى أن تاريخ الشعب اليهودي يعود إلى أكثر من ثلاثة آلاف عام، وأن الذاكرة الجماعية مليئة بنصوص ظهرت عندما كان اليهود يعيشون كأقليات تحت سيطرة شعوب أخرى. وتؤكد أنه خلال فترة تاريخية طويلة تمتد على مدى 3000 سنة من الطبيعي أن تظهر عقائد وأفكار لم تعد مقبولة في الوقت الراهن، موضحة في هذا الصدد بأنه "من غير المقبول مثلا السماح بنظام العبودية على الرغم من وجود نصوص دينية تبيح ذلك." كما أنه "من غير المقبول السماح بمطالب عنصرية حتى وإن كانت مبنية على نصوص قديمة."

بيد أن الأفكار اليمينية المتطرفة لا تقتصر على الجماعات الدينية فقط، بل إنها تشمل حتى نوادي كرة القدم على غرار نادي "بيطار القدس"، الذي يعتبر حلبة لمشجعي كرة القدم ذوي الأفكار اليمنية المتطرفة والعنصرية. إنهم لا يخفون مواقفهم المعادية للإسلام. وقد ظهر ذلك بوضوح عندما قام النادي باستقدام مسلمين من الشيشان، حيث أثار ذلك استهجان مشجعي بيطار المنضويين تحت اسم نادي المشجعين "لافاميليا". والغريب في الأمر أن هتافاتهم ب"الموت للعرب" في الملاعب لم تؤد إلى أية ردود فعل، كما تردد بأن المتهمين بقتل الفتى الفلسطيني خضير هم من أعضاء "لافاميليا".

عنصرية ضد العرب في الكنيست

كذلك الأمر في البرلمان الإسرائيلي الكنيست، حيث أصبحت التصريحات العنصرية واليمنية المتطرفة جزءا من الخطابابات العادية، فالنائبة عن حزب الليكود ميري ريغيف التي كانت تشغل في السابق منصب المتحدثة باسم الجيش الإسرائيلي، تطالب الآن بمنع الأحزاب العربية من الدخول إلى الكنيست الإسرائيلي.

من جانبه، وصف نائب حزب الليكود في البرلمان الإسرائيلي داني دانون النواب العرب بأنهم "إرهابيون مقنعون"، فيما اعتبر زميله أوفير آكونيس أن الضفة الغربية المحتلة أرض تحق لليهود دون سواهم وأن الفلسطينيين لا حقوق لهم هناك، وقال: "إنها أرضنا".

كذلك تحدثت النائبة أيليت شاكد عن حزب "البيت اليهودي" فليست التي تعتبر أقل تشددا من زملائها، وكتبت على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" بأن "إسرائيل ليست في حرب ضد الإرهابيين وإنما ضد الشعب الفلسطيني"، معتبرة أن "الفلسطينين كاملا هم أعداء يتعين إهدار دمهم." مثل هذه التصريحات لم تعد تشكل في إسرائيل مواقف أحادية، فاليمين المتطرف لم يعد طرفا هامشيا وإنما يتقدم باتجاه وسط الكنيست ووسط المجتمع.

0 0

0