منتدى خرابيش

momo nassar

أكثر 15 لحظة جنون في تاريخ المونديال

أنشئ بواسطة el5a6eer

1. مونديال البرازيل 1950: "قنبلة هيروشيما", هكذا وصفت الصحف خسارة البرازيل على أرضها من الأرجواي 1-2 في المباراة النهائية, بحضور 205 ألف برازيلي في استاد الماراكانا في المباراة التي اعتبرت محسومة قبل بدايتها حيث كانت تحتاج البرازيل آنذاك للتعادل مع الأرجواي لاحراز اللقب, وقالت الصحف: "غداً سنرفع الكأس", وبعد أن كانت البرازيل متقدمة 1-0, انفجرت القنبلة بتسجيل الأرجواي هدفين وفازت باللقب, ليعم الصمت حتى أن بعض الحاضرين قال: "لو أن بعوضة طارت في المدرجات آنذاك لسمع صوتها", وانتحر ثلاث برازيليين بعد المباراة, وحملت هذه القصة سر تغيير المنتخب البرازيلي الزي الرسمي من الأبيض إلى الأصفر الشهير.

2. مونديال سويسرا 1954: "معجزة بيرن", نعم حقق المنتخب الألماني في تلك البطولة معجزة كان من الممكن ادراجها ضمن عجائب الدنيا السبع لتصبح الثمان, حيث التقى المنتخب الألماني في دور المجموعات من تلك البطولة مع المنتخب المجري المرشح الأول لنيل اللقب, وبالفعل اكتسح المنتخب المجري الألمان 8-3 ليتأهل المجر إلى ربع النهائي, ولينتظر الألمان مباراتهم أمام تركيا وتحقيق الفوز لحصد بطاقة التأهل الثانية, ونال الألمان مرادهم بالفوز على المنتخب التركي, واستمر الفريقان في البطولة وشق كل منهما طريقهما إلى النهائي, وتبدأ المباراة النهائية كتحصيل حاصل للمجر الذي لم يشك أحد ولا حتى الألمان ولو للحظة أن الأمر محسوم وأن الكأس مجرية وخاصة أن مباراة 8-3 ما زالت في الأذهان, ولكن إرادة الألمان صنعت المعجزة ,وليفوز المنتخب الألماني 3-2 ويحرز اللقب الأول في تاريخه.

3. مونديال إنجلترا 1966: "هناك اشخاص في الملعب يعتقدون انها (المباراة) انتهت..! انتهت الآن", بضع كلمات قليلة صنعت تاريخاً والهمت سينمائيين وفنانين وموسيقيين، واستمرت 44 سنة ترفع من معنويات شعب اخترع اللعبة وظل في صفوفها الخلفية.
في الثواني الأخيرة من الشوط الثاني الإضافي من المباراة النهائية في وقت كانت تتقدم انجلترا بالنتيجة 3-2، بدأ عدد من الجماهير في الدخول الى ارض الملعب للاحتفال قبل اطلاق صافرة النهائية معتقدين أن المباراة انتهت وأن انجلترا أحرزت كاس العالم، فقال معلق المباراة ولستنهولم قائلا: "هناك اشخاص في أرض الملعب يعتقدون انها (المباراة)..! انتهت", فجأة وقبل ان يكمل حديثه يسجل هيرست لاعب منتخب انجلترا الهدف الرابع، فيضيف قائلاً: "انتهت الآن" قبل ان يعلن حكم المباراة رسمياً عن نهاية المباراة.

4. مونديال المكسيك 1970: "صدة القرن", أجمل عملية إنقاذ في القرن العشرين من حارس منتخب انجلترا الأسطوري بانكس من ضربة رأسية لبيليه "الجوهرة السوداء", عندما سدد بيليه الكرة برأسه من مسافة قريبة جداً من المرمى وكان بانكس يقف في الزاوية المعاكسة لاتجاه الكرة, ليطير الحارس العملاق بشكل لا تراه إلا في الرسوم المتحركة إلى زاوية الكرة ويبعدها, وأثارت هذه اللقطة دهشة الجميع حتى بيليه نفسه والذي قال للحارس بعد المباراة: "أهنئك على هذه الصدة, ولكن كيف فعلتها".

5. مونديال ألمانيا 1974: "فرحة الخسارة", شهدت تلك البطولة احدى أكبر النتائج في تاريخ المونديال عندما فاز يوغوسلافيا على زائير 9-0, واتهم مدرب زائير اليوغوسلافي آنذاك أنه تعمد الخسارة لمنح النقاط لمنتخب بلاده, إلا أن أعضاء منتخب زائير نفوا ذلك وأكدوا أنهم تعمدوا الخسارة بسبب عدم صرف اتحاد الكرة في زائير مكافآتهم, الطريف في الموضوع أن أعضاء الفريق كانوا يبتسمون ويضحكون بعد كل هدف يدخل في مرماهم.

6. مونديال الأرجنتين 1978: "35 ألف طن من الحبوب", في مباراة مصيرية احتاجت في الأرجنتين للفوز على بيرو بفارق 4 أهداف للتأهل إلى نهائي الكأس, حيث كان نظام البطولة عبارة عن مجموعتين يتأهل الأول إلى النهائي مباشرة, وكانت البرازيل تتصدر المجموعة التي ضمت الأرجنتين, وبالفعل تمكنت الأرجنتين من الفوز بسداسية, ولم يجد المنتخب الأرجنتيني أي مقاومة من لاعبي بيرو المستسلمين تماماً في المباراة, لتكشف بعد ذلك بسنوات تفاصيل مؤامرة عندما أهدت الأرجنتين 35 ألف طن من الحبوب لبيرو بجانب موافقة بنك الأرجنتين المركزي تقديم 50 مليون دولار إلى جنرالات بيرو والذين بدورهم أمروا اللاعبين بالتنازل عن المباراة, ولم يكن بوسع اللاعبين مناقشة الأمر حيث كانت بيرو مسيرة بنظام عسكري ديكتاتوري.

7. مونديال الأرجنتين 1978: "الحكم المجنون", في مباراة فقد فيها المنتخب البرازيلي نقطة مهمة في مشواره للتأهل إلى نهائي كأس العالم بالتعادل مع المنتخب السويدي, سجل زيكو أحد اساطير الكرة البرازيلية هدفاً برأسه من ركلة ركنية في الوقت الضائع من الشوط الأول, ولكن الحكم وبشكل جنوني صفر معلناً نهاية الشوط الأول بدلاً من احتساب الهدف.

8. مونديال إسبانيا 1982: "صافرة المدرجات", صافرة من المدرجات أوقفت لاعبي منتخب الكويت عن اللعب ليسجل المنتخب الفرنسي الهدف الرابع له, ولكن الحكم تراجع عن قراره بعد أن نزل الشيخ فهد الأحمد رئيس الاتحاد الكوريتي لكرة القدم آنذاك إلى أرض الملعب واعترض بشدة على قرار الحكم, وبالفعل تأثر الحكم بعد هذا الموقف وتحدث مع الحكم المساعد ليصدر قراره النهائي بعد ذلك بعدم احتساب الهدف, ومنع الحكم بعد هذه المباراة من التحكيم نهائياً كما غرم الاتحاد الكويتي مادياً.

9. مونديال إسبانيا 1982: "جريمة شوماخر", تفاصيل الجريمة بدأت في الدقيقة 50 عندما كان التعادل يسيطر على مباراة فرنسا والمانيا 1-1, مرر بلاتيني أسطورة فرنسا كرة ذهبية إلى باتريك باتيستون داخل منطقة الجزاء ليخرج هارالد شوماخر مندفعاً من مرماه بكل قسوة وعنف ليخطف الكرة ويضرب بقدمه عنق باتيستون الذي تهاوى على الأرض فاقداً للوعي, ونقل بعدها إلى المستشفى, ولكن المفاجأة, ما هو قرار الحكم..؟ الطرد..؟ السجن على شوماخر..؟ البطاقة الصفراء..؟ لا شـــــــــــيء..!

10. مونديال المكسيك 1986: "يد مارادونا" بقيادة الحكم التونسي علي بن ناصر بدأت المباراة التاريخية وسط 114 ألف متفرج ملؤوا استاد ازتيك, وبعد مرور 51 دقيقة من لعبة مشتركة بين مارادونا وفالدانو, رفع الأخير الكرة داخل المنطقة لتسقط على قدم ستيف هودج مدافع المنتخب الانجليزي الذي أراد إبعادها فارتدت بالخطأ للوراء وخرج شيلتون الحارس لالتقاطها فمد مارادونا يده إلى الكرة ووضعها داخل المرمى, ولم يأبه الحكم للاعتراضات الشديدة للانجليز واحتسب الهدف وليردد الجميع إلى الآن كلمة "انها يد مارادونا", وتمكن مارادونا بعدها من تسجيل أحد أجمل أهداف كرة القدم في التاريخ بعد أن راوغ أكثر من 4 لاعبين وحارس المرمى ليسكن الكرة في الشباك.

11. مونديال ألمانيا 1990: "قفزة ألعاب القوى", في المباراة الافتتاحية لكأس العالم, ذهبت الأرجنتين حاملة اللقب لمواجهة الكاميرون, والجميع اعتقد أن الأمر محسوم وكان السؤال الوحيد المطروح آنذلك, كم عدد الأهداف التي ستسجلها الأرجنتين على الكاميرون..؟, بدأ الضغط الأرجنتيني منذ الدقيقة الأولى ودافع الكاميرونيين بشراسة, واتسم أداء الكاميرونيين بالعنف والخشونة الكبيرة, وكان جزاؤهم أن أكملوا المباراة بثمان لاعبين بعد أن طرد الحكم 3 لاعبين, وجاءت دقيقة الحسم عندما أرسلت كرة عرضية لأومام بيك الذي قفز عالياً فوق الجميع وسددها برأسه مسجلاً الهدف الوحيد في المباراة وليخسر حامل اللقب أولى مبارياته في المونديال, ووصفت الصحف قفزة اللاعب الكاميروني بعد المباراة قائلة: "لقد ارتقى عالياً مثل لاعبي الجمباز".

12. مونديال ألمانيا 1990: "رقصة ميلا", ميلا يخطف الكرة من حارس كولومبيا هيجيتا ويتقدم نحو المرمى الشاغر ويسجل هدف الكاميرون الثاني, ميلا يتجه نحو زاوية الملعب ويهدي للكاميرون أجمل رقصة في تاريخ كؤوس العالم, يالها من رقصة من جميلة.

13. مونديال أمريكا 1994: "مقتل اسكوبار", بعد أن رشح بيليه منتخب كولومبيا للفوز بالمونديال, لم يكن الكولومبيين في الموعد, بل لقي أحد أعضاء الفريق مصرعه بعد أن وجدت الشرطة الكولومبية اللاعب مقتولاً رمياً بالرصاص داخل سيارته, وكان ذلك بسبب تسجيل اللاعب هدف في مرماه عن طريق الخطأ أمام المنتخب الأمريكي في المباراة التي انتهت بفوز المنتخب الأمريكي 2-1.

14. مونديال فرنسا 1998: "صفعة القائد", في الأثناء التي كان فيها قائد منتخب البرازيل يعطي تعليماتعه للاعبين في مباراة قبل النهائي أمام هولندا, اعترض بيبيتو على دونجا وأصر أن لا يستجيب لما يقوله القائد, ونشب خلاف شديد, ولم يبقى أمام دونجا خيار سوى صفع اللاعب على وجهه أمام مرأى الجميع في المدرجات وخلف شاشات التلفاز.

15. مونديال ألمانيا 2006: "نطحة زيزو", فرصة للفرنسيين لاحراز كأس العالم للمرة الثانية في تاريخهم بعد تأهلهم إلى النهائي لمواجهة منتخب إيطاليا, وانطلقت صافرة البداية وسجل زيزو في الدقيقة 7 الهدف الأول من ركلة جزاء, وعادل ماتيرازي النتيجة في الدقيقة 19, لينتهي الوقت الأصلي من المباراة بالتعادل 1-1, وبشكل مفاجئ وبعيداً عن الكرة اتجه الأسطورة زيد الدين زيدان نحو ماتيرازي مدافع المنتخب الإيطالي ونطحه برأسه, وليخرج زيدان بالبطاقة الحمراء في آخر ظهور دولي للاعب, وبرر زيدان بعد المباراة تصرفه قائلا: "لقد نتعني بألفاظ بذيئة أهان فيها أختي".

0 0

0